البحث في الموقع

الحرب في لبنان

بدأت الحرب في لبنان من المواجهة الفلسطينية - الإسرائيلية، التي شملت الاستيلاء على بعض الأراضي من قبل إسرائيل في جنوب لبنان.

وفى عام 2000 انسحبت القوات الاسرائيلية من جنوب لبنان على قرار الامم المتحدة.

لكن حزب الله طالب بالتطهير من إسرائيلقوات من منطقة حدودية تسمى "مزارع شبعا". على خريطة الأمم المتحدة، يتم وضع علامة على هذه الأراضي بأنها تنتمي إلى سوريا. بيد ان اسرائيل صدت هذه الهجمات نتيجة حرب الأيام الستة فى عام 1967. وأكدت سوريا أن هذه الأراضي تنتمي إلى لبنان، ومن ثم ينبغي الإفراج عنها من القوات الإسرائيلية.

وفي المناطق المحررة، أعطي مقاتلو حزب الله حرية كاملة في العمل. وبدأوا يهددون إسرائيل علانية.

وأصدرت الأمم المتحدة قرارا ردا على قيام إسرائيل بتحرير الأراضي اللبنانية، ونزع سلاح لبنان. لكن قيادة هذه الأخيرة رفضت الوفاء بمتطلبات حزب الله.

بدأت الحرب في لبنان في عام 2006 بالقصفالمنطقة الحدودية الإسرائيلية على يد مقاتلي حزب الله. ونتيجة لهذا الهجوم، قتل ثلاثة جنود إسرائيليين، وألقي القبض على اثنين آخرين. وكان الغرض من هذه العملية هو ممارسة الضغط على إسرائيل، وكذلك تحويل الانتباه والقوات من قطاع غزة.

لم يكن حزب الله يتوقع أن يتلقى ردا على ذلكالعمل على نطاق واسع عملية قتالية. ولكن إسرائيل محاصرة لبنان بحرا وجوا، وقدم ضربات جوية واسعة النطاق، وتدمير البنية التحتية "حزب الله"، ثم انتقل إلى عملية برية كانت، والغرض منها لإنشاء منطقة عازلة على طول حدود لبنان. "حزب الله" بقصف شمال إسرائيل يوميا في محاولة للاحتفاظ المناطق القبض ومحصنة.

وكان قرار الامم المتحدة قد اوقف اطلاق النار منذ 14 اغسطس.

بحلول 19 يوليو، كانت الحرب في لبنانوهو ما يصل إلى 2،5 بليون دولار. ولا تكبد الجانب الآخر خسائر أقل. وقد أثرت الحرب في لبنان على 70 مستوطنة في إسرائيل، مما أدى إلى تدمير البنية التحتية بأكملها تقريبا. وقد تم قياس مجموع الأضرار بمليارات الدولارات.

الحرب في لبنان في عام 2006 أصبحت مسألةذات أهمية دولية. وقد ربطت العديد من البلدان والمنظمات ذات النفوذ أيديها بتسويتها. افترضت الولايات المتحدة أن هدنة في هذا الوضع مستحيلة حتى يتم نزع سلاح مقاتلي حزب الله. واشارت الولايات المتحدة الى اهتمام سوريا وايران بالنزاع. ورفضت فرنسا في هذه الحالة احتمال غزو قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي في منطقة الحرب. وتؤيد روسيا أيضا الموقف القائل بأن الصراع ينبغي أن يظل ضمن الحدود القائمة.

الحرب في لبنان في عام 2006 تتطلب العمل الشاق للأمم المتحدة. وفي غضون أسبوعين، لم يتمكن مجلس الأمن من البت في هذا الصراع.

وبحلول نهاية الأعمال القتالية، تحدث كل من البلدين عن انتصارهما. وعلى الرغم من أن المراقبين المستقلين يعتقدون أن أيا من البلدان لم ينتصر.

أكتوبر 2006 بدأت مع الانسحاب الكامل للقواتإسرائيل من أراضي لبنان ووقف إطلاق النار. أما الآن فإن الأراضي الجنوبية لهذه الدولة كانت تحت سيطرة القوات المسلحة اللبنانية وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

سرقت في بداية الصراع من قبل إسرائيللم يعود الجيش إلى وطنه. أدى الصراع إلى انخفاض كبير في ثقة الحزب الإسرائيلي، ولكن لم يتم إرسال أي رجل دولة للاستقالة.

واعترفت اسرائيل بان الحرب حرب فقط يوم 19 مارس عام 2007.

أحد الأسباب غير المباشرة للتناقضات مع إسرائيليمكن أن تصبح حربا أهلية في لبنان في عام 1990، والتي أصبحت دافع سياسي هام لاندلاع الأعمال القتالية. وهذا هو السبب في أن الاهتمام بالحرب مع إسرائيل كان مرتفعا جدا من جانب المجتمع العالمي بأسره. ويظهر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أن الحالة في الشرق الأوسط لا تزال متوترة، واحتمال نشوب صراعات جديدة لا يزال مرتفعا.

</ p>
  • التقييم: