البحث في الموقع

تمويل المنظمات غير الربحية

المنظمات غير الربحية هي تلكالمنظمات التي لا تسعى، في سياق أنشطتها، إلى تحقيق هدف تحقيق الربح واستلامها. وفي حال استالم األرباح التجارية، ال يتم توزيعها على المشاركين في المنظمة. والكيان القانوني الذي هو منظمة غير ربحية لا يمكن القيام بأي نوع من النشاط الريادي إلا عندما يخدم الأغراض التي أنشئت من أجلها والتي تتوافق معها.

ويمكن إنشاء مثل هذه المنظمات فيأي شكل آخر، ينص عليه القانون. على سبيل المثال، يمكن أن تكون تعاونية للمستهلكين أو جمعية عامة أو منظمة دينية أو مؤسسة خيرية أو مؤسسة تابعة للدولة أو بلدية.

وتخدم المنظمات غير التجارية التي تقوم بأنشطة مماثلة تقديم الخدمات التالية:

  • الخدمات الاجتماعية المختلفة
  • خدمات الإدارة
  • أنشطة الدفاع في البلاد
  • خدمات إنفاذ القانون، بما في ذلك حماية النظام العام.

تمويل المنظمات غير الربحية هيالناقل المادي لتلك العلاقات المالية المختلفة، التي تدخل فيها هذه المنظمات في عملية أنشطتها. وتنشأ العلاقات المالية مع جماع العاملين في المنظمة نفسها، مع أي أشخاص أو منظمات أخرى، وكذلك مع مؤسسات الدولة فيما يتعلق بدفع الضرائب والإسهامات الإلزامية في الميزانية.

تمويل المنظمات غير الربحية هو المال،التي يتم تعبئتها من مصادر مختلفة، وذلك لتنفيذ أنشطة المؤسسة، وتوسيع نطاقها. ومصادر هذا المورد المالي هي الخدمات التي تقدمها المؤسسة، والتي تعتمد بدورها مباشرة على نوع الخدمة وطبيعتها التي ستقدم (مدفوع الأجر ومجاني ومختلط).

اكتفاء ذاتي كامل أو تمويل لاستنادا إلى التقديرات المعتمدة، هي طرق تعبئة واستخدام الموارد النقدية التي تمولها المنظمات غير الربحية. يتم تطبيق هذه الطريقة أو تلك اعتمادا على أساليب إدارة المؤسسة.

التمويل المقدر هو استخدامتنظيم أموال الميزانية على مختلف المستويات بحيث يمكن أن تغطي نفقاتها، مسترشدة بالتقدير المعتمد. مع مثل هذه الطريقة لتمويل المنظمة، وخدماتها للمستهلكين أنها توفر مجانا. وستكون أموال الميزانية هذه، التي ترد في تقديرات الإيرادات والنفقات، هي الجزء الرئيسي من الأمن المالي الذي يشكل تمويل المنظمات غير الربحية.

التمويل على أساس الميزانية المعتمدةيطبق في المجال الاجتماعي الثقافي. وهي في معظمها مؤسسات في الميزانية تقدم للسكان الخدمات التعليمية والخدمات الصحية والخدمات الاجتماعية. وبنفس الطريقة، يجري تمويل المنظمات التي توفر القانون والنظام والدفاع، فضلا عن أجهزة الأمن الحكومية والهيئات المختلفة، وهي سلطات الدولة والحكم الذاتي المحلي على السواء.

على الرغم من أن المصدر الرئيسي للأمن الماليمن المنظمات غير الهادفة للربح تتكون من أموال في الميزانية، ومع ذلك، هناك عدد من الأسباب التي تدفع هذه المنظمات إلى التماس مصادر تمويل إضافية خارجة عن الميزانية. ويرجع ذلك إلى تراجع نوعية حياة السكان، ونمو المشاكل الاجتماعية، وارتفاع مستوى المستهلك للسلع الاجتماعية والمادية، وزيادة عجز الميزانية والظواهر المماثلة.

وانطلاقا من هذا، يمكننا أن نستنتج أن السماتيمكن تحديد تمويل المنظمات غير الهادفة للربح من خلال التوجه المحدد لأنشطتها. وبالإضافة إلى أموال الميزانية، يمكن لمصادر الدعم المالي للمنظمات غير الهادفة للربح أن تشمل بالإضافة إلى ذلك مساهمات من المشاركين في المشروع والتبرعات. وفي حالة حصول منظمة غير ربحية على أرباح نتيجة لأي نشاط تنظيمي، فإنه يجب أن يخدمها القانون من أجل النفقات المستهدفة للمنظمة نفسها. ومع ذلك، فمن الممكن استخدام هذا الدخل وفقا لأهداف المنظمة إلا بعد دفع ضريبة الأرباح.

</ p>
  • التقييم: